© Staatskanzlei RLP / Von Erichsen

© Staatskanzlei RLP / Von Erichsen

© Staatskanzlei RLP / Von Erichsen

الخطوات الأولى

 

هنا ستعرف ما هو مركز الاستقبال الأولي اللاجئين؟ أين تحصل على طعام وملبس؟ وكيف وأين تتعلم اللغة الألمانية؟ الموقع التالي سيساعدك في الإجابة على هذه الأسئلة وأي أسئلة أخرى

ما هو مركز الاستقبال الأولي للاجئين؟

 

إذا دخلت إلى ألمانيا بدون تأشيرة، فعليك بمجرد وصولك إلى ألمانيا التوجه مباشرة إلى مركز الاستقبال الأولي اللاجئين. ففي كل ولاية ألمانية توجد مراكز استقبال أولية للراغبين في اللجوء. ويمكن لشرطة الحدود أو لمصلحة إدارة شؤون الأجانب أيضا القيام بإرسالك إلى هناك. ويمكنك كذلك الحضور عند مقر للشرطة أو في مقر البلدية. هناك ستتم مساعدتك. ومن المهم أن تخبرهم بوجودك لأنه فقط في هذه الحالة بإمكاننا مساعدتك وتوفير متاعب شتى عليك.

 وسيتم تزويدك في مراكز الاستقبال الأولية اللاجئين بما تحتاجه. هناك ستجد الطعام والمأوى الذي ستتقاسمه مع لاجئين آخرين. وبعد وصولك ستخضع لفحص طبي وستحصل من العاملين هناك على كل المعلومات المتعلقة بأهم المسائل التي ستسهل قدومك إلى ألمانيا.

 

 

وتتوفر الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين (البامف) على مكتب في كل مركز استقبال أولي، هناك يمكنك تقديم طلب الحصول على اللجوء.

كم تستغرق مدة إقامتك هناك؟

تم تغيير القواعد الخاصة بالإقامة في مراكز الاستقبال الأولي عن طريق قانون تسريع إجراءات اللجوء والذي دخل حيز التنفيذ في 24/10/2015

في حال ما غادر طالب اللجوء في هذه الفترة الأراضي الألمانية يجب عليه تعليل ذلك عند استكمال طلب اللجوء والإقامة بمركز الاستقبال الأولي.

مُدِدت فترة الإقامة القصوى الممكنة في مراكز الاستقبال الأولي الي ستة أشهر إلا أن الولاية لها الحق في اتخاذ قرار تقليص مدة الإقامة إذ لم تتوفر لديها ألاماكن اللازمة لذلك.

وستقوم ولاية راينلاند-بفالس باستقبال طالبي اللجوء في مراكز الاستقبال الأولي لمدة أقصاها ثلاثة أشهر.

وسيظل طالبوا اللجوء المنحدرين من الدول المستقرة في مركز الاستقبال الأولي عندما يكونون بصدد إجراءات العودة عدا الحالات الاستثنائية أو عوائق أخرى للمغادرة.

وبالنسبة لطالبي اللجوء من دول غرب البلقان بشرط البقاء في محل الإقامة حتى قرار الدائرة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين.

ويجب مغادرة البلاد في حالة رفض (البامف) لطلب اللجوء.

ويمكن توزيع اللاجئين هؤلاء إذا كان موعد المغادرة ليس بالقريب العاجل.

تجاوز عوائق المغادرة المؤقتة لا يعني بالضرورة التوزيع.

وفي عقب تغيير القوانين الخاصة بذلك سيمكث طالبوا اللجوء وخاصة من دول غرب البلقان وكذلك أيضا طالبوا اللجوء اللاحقين مدة أطول في مراكز الاستقبال الأولي في حالة العودة الي الأراضي الألمانية مرة أخري.

كيف تتم اجراءات اللجوء؟

وستجد في النشرة الخاصة بالإدارة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين (البامف) وكذا الرسم البياني رقم 1 بجانبه معلومات هامة متعلقة بتنفيذ إجراءات اللجوء في ألمانيا.

 

ما هي الفرص المتاحة من أجل البقاء في ألمانيا؟

تكفل جمهورية ألمانيا الاتحادية طبقا للمادة 16 أ من القانون الأساسي حق اللجوء عندما تتوافر الشروط ويدخل في نطاق هذا الحق حق النظر في طلب الحصول على اللجوء. وعلى عكس كثير من الدول الأخرى والتي يكون فيها اللجوء مبنيا على اتفاقية جنيف لسنة 1951 يُعد حق اللجوء في ألمانيا من الحقوق الأساسية التي ينص عليها الدستور.

ويُثبِت الواقع أنه ليس كل طلب يقدم يحظى بالقبول. وهناك أسباب فردية للهروب مثل الفقر والكوارث الطبيعية التي لا تؤدي عادة إلى قبول الطلب.

وبغض النظر عن أن كل طلب للحصول على اللجوء يدرس بعناية وعلى حِدَةٍ توجد نسب اعتراف متباينة للدول المختلفة التي ينحدر منها الراغبون في اللجوء. وتقدر نسب الاعتراف فيما يخص مقدمي الطلب المنحدرين من دول غرب البلقان بأقل من 1 في المائة.

ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار قبل تقديم الطلب وكذلك أثناء إجراءات اللجوء.

 وتعمل حكومة ولاية راينلاند-بفالتس في إطار حزمة القوانين المتعلقة باللجوء والصادرة يوم 16 من أكتوبر لسنة 2015 على أن يكون لمواطني ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا والجبل الأسود وصربيا حق الدخول إلى ألمانيا وذلك لغرض العمل أو الدراسة.  لكن بشرط أن يتوفر عَرْضُ للدراسة أو للعمل إضافة إلى موافقة وكالة العمل وتقديم الراغب في ذلك لطلب الحصول على تأشيرة لهذا الغرض في بلده. وعن طريق هذا الإجراء تكون هناك إمكانية الدخول إلى ألمانيا بشكل دائم بغض النظر عن إجراءات اللجوء. وتضيع هذه الفرصة إذا ما تم تقديم طلب للحصول على اللجوء من قبل.

إضافة إلى ذلك تدعم حكومة الولاية في مجال العودة الإجبارية كهدف أولي ما يسمى بالعودة الطوعية. ومنها على وجه الخصوص مبادرة الولاية للعودة والتي تضم الإمكانيات المادية للولاية، بحيث تقوم البلديات في هذا الإطار بما يلي:

-          إعداد وتنفيذ مشاريع العودة الخاصة بها،

-          منح إجراءات ومشاريع العودة،

-          إيجاد حلول ملموسة لكل حالة منفردة بمشاركة المعني بالأمر فيما يخص عودته.

وبناء عليه فحكومة الولاية تركز على دعم العودة الطوعية إلى البلد الأصلي في كرامة مع إمكانية دعم هذه العودة ماديا، إذا لزم الأمر، تفاديا للإجراءات الجبرية.   

فرص البقاء

تكفل جمهورية ألمانيا الاتحادية طبقا للمادة 16 أ من القانون الأساسي حق اللجوء عندما تتوافر الشروط ويدخل في نطاق هذا الحق حق النظر في طلب الحصول على اللجوء. وعلى عكس كثير من الدول الأخرى والتي يكون فيها اللجوء مبنيا على اتفاقية جنيف لسنة 1951 يُعد حق اللجوء في ألمانيا من الحقوق الأساسية التي ينص عليها الدستور.

ويُثبِت الواقع أنه ليس كل طلب يقدم يحظى بالقبول. وهناك أسباب فردية للهروب مثل الفقر والكوارث الطبيعية التي لا تؤدي عادة إلى قبول الطلب.

وبغض النظر عن أن كل طلب للحصول على اللجوء يدرس بعناية وعلى حِدَةٍ توجد نسب اعتراف متباينة للدول المختلفة التي ينحدر منها الراغبون في اللجوء. وتقدر نسب الاعتراف فيما يخص مقدمي الطلب المنحدرين من دول غرب البلقان بأقل من 1 في المائة.

ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار قبل تقديم الطلب وكذلك أثناء إجراءات اللجوء.

 وتعمل حكومة ولاية راينلاند-بفالتس في إطار حزمة القوانين المتعلقة باللجوء والصادرة يوم 16 من أكتوبر لسنة 2015 على أن يكون لمواطني ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا والجبل الأسود وصربيا حق الدخول إلى ألمانيا وذلك لغرض العمل أو الدراسة.  لكن بشرط أن يتوفر عَرْضُ للدراسة أو للعمل إضافة إلى موافقة وكالة العمل وتقديم الراغب في ذلك لطلب الحصول على تأشيرة لهذا الغرض في بلده. وعن طريق هذا الإجراء تكون هناك إمكانية الدخول إلى ألمانيا بشكل دائم بغض النظر عن إجراءات اللجوء. وتضيع هذه الفرصة إذا ما تم تقديم طلب للحصول على اللجوء من قبل.

إضافة إلى ذلك تدعم حكومة الولاية في مجال العودة الإجبارية كهدف أولي ما يسمى بالعودة الطوعية. ومنها على وجه الخصوص مبادرة الولاية للعودة والتي تضم الإمكانيات المادية للولاية، بحيث تقوم البلديات في هذا الإطار بما يلي:

-          إعداد وتنفيذ مشاريع العودة الخاصة بها،

-          منح إجراءات ومشاريع العودة،

-          إيجاد حلول ملموسة لكل حالة منفردة بمشاركة المعني بالأمر فيما يخص عودته.

وبناء عليه فحكومة الولاية تركز على دعم العودة الطوعية إلى البلد الأصلي في كرامة مع إمكانية دعم هذه العودة ماديا، إذا لزم الأمر، تفاديا للإجراءات الجبرية.   

ماذا يحدث في المركز الأولي للاستقبال؟

يقوم المركز الأولي لاستقبال اللاجئين بتسجيلك لدى مصلحة إدارة شؤون الأجانب، وبهذا تكون إقامتك في ألمانيا مسموح بها إلى أجل غير مسمى وستقيم بطريقة شرعية في هذا البلد. ولهذا الغرض عليك الإدلاء ببياناتك الشخصية. بعد ذلك يقرَّر إن كان عليك الرحيل إلى مركز استقبال آخر بسبب نقص الأَسرَّة على سبيل المثال في ذلك المركز. المرجو الالتزام بهذا التوزيع. ومن المهم بالنسبة لسير إجراءات اللجوء أن نستطيع الاتصال بك. فإجراءات اللجوء هي نفسها السارية في كل أنحاء ألمانيا. في المكتب التابع ل (البامف (يمكنك تقديم طلب الحصول على اللجوء. ولكن يجب أن تضع في الحسبان أن عملية تقديم طلبك هذا قد تستغرق بعض الوقت وذلك بسبب العدد الكبير من اللاجئين الوافدين على ألمانيا.

أبن أحصل على الطعام والملبس إضافة إلى مستلزمات الاحتياج اليومي؟

ستحصل في المركز الأولي لاستقبال اللاجئين إضافة إلى المأوى على الطعام والشراب. ويمكن للعاملات والعاملين هناك تزويدك بملابس مستعملة إضافة إلى مستلزمات الاحتياج اليومي.

وستجدون معلومات حول مياه الشرب في ألمانيا في المطوية التالية.

أين أجد المساعدة والمشورة؟

 

ويوجد في مركز الاستقبال الأولي اللاجئين مختصون للإجابة على العديد من الأسئلة. إذا كانت لديك مشاكل بسبب أحداث عشتها قبل أو أثناء هروبك أو بعد وصولك إلى ألمانيا، فبإمكانك التوجه إلى مكتب الخدمة الاجتماعية. يحاول العاملون هناك مساعدتك كذلك إذا كانت لديك استفسارات بخصوص الحياة اليومية في ألمانيا أو إذا كنت قلقا على عائلتك. ويمكن للمنظمات غير الحكومية ((NGO إسداء المشورة لك فيما يتعلق بالشؤون الاجتماعية أو بأسئلتك حول طلبك للحصول على اللجوء. كما يقوم المترجمون بتسهيل عملية التواصل.   

 

كيف وأين يمكنني تعلم اللغة الألمانية؟

 

من بين المتطوعين في العديد من مراكز الاستقبال الأولي للاجئين من يقوم بتقديم دورات لتعليم اللغة. اسأل القائمين على الخدمة الاجتماعية أو استفسر عبر لوحات المعلومات عن مكان وأوقات الدروس.

وتتوفر بعد التوزيع على البلديات في كل من رياض الأطفال والمدارس إلى جانب الدورات الخاصة بالاندماج إمكانية تعلم اللغة الألمانية والتي تعد مفتاح الاندماج. كما يقدم معهد جوته العديد من عروض تعلم اللغة. للمزيد من المعلومات انقر هنا

إن البوابة الالكترونية المجانية أريد تعلم الألمانيةل اتحاد المدارس الشعبية (DVV) متاحة لكل فرد وهي تشتمل على المستوى اللغوي من A1 إلى B2 وفقا للإطار المرجعي الأوروبي. ويشترط أن يكون لديك بريد إلكتروني من أجل التسجيل.

كما أنه باستطاعة اللاجئين الحصول على دورات لتعلم الألمانية لأكثر من30 لغة عبر الموقع الإلكتروني لإذاعة دويتش فيلله وعن طريق التعلم الإلكتروني عن بعد، عن طريق الفيديوهات والصوتيات وكذلك مقاطع الراديو الإذاعية أو الطريقة التقليدية وهي تحميل أوراق التعلم من الموقع.

 

كما يجد المهتمون الاختبارات الخاصة بالمستويات اللغوية المختلفة من A1 إلى C2 وفقا للإطار المرجعي الأوروبي وكذلك مناهج تعليمية أخرى ذات النفع العام عبر الموقع الالكتروني الخاص بشركة تيلك وهي شركة تابعة بنسبة 100% للمدارس الشعبية.

 

هل يذهب الأطفال إلى روضة الأطفال أم إلى المدرسة؟

يمكن لأطفالك اللعب في غرف اللعب والغناء والعمل اليدوي والاستئناس بعض الشيء باللغة الألمانية أثناء إقامتك في المركز الأولي لاستقبال اللاجئين. في غضون ذلك يقوم أشخاص مؤهلين ومدربين خصيصا لهذا الغرض بالإشراف عليهم. وتقدم للأطفال الكبار (6 سنوات على الأقل) في العديد من المراكز الأولية لاستقبال اللاجئين دورات تعليم اللغة الألمانية من قبلِ معلمين ومعلمات.

 وبعد التوزيع على البلديات يتوجب على الأطفال ابتداء من سن السادسة الالتحاق بالمدرسة أما من هم دون السادسة فيذهبون إلى رياض الأطفال.

ما هي الفحوصات الطبية التي يتم إجراؤها وكيف أتصرف في حالة المرض؟

علينا أن نعرف حال وصولك إن كنت مريضا، لهذا يتوجب عليك أن تخضع لفحص طبي من طرف طبيبة أو طبيب. كما سيتم أخذ عينة من دمك وغائطك، وسنكشف بالأشعة على رئتك. وسيتم إجراء فحوصات على الحوامل وكذلك الأطفال دون 15 سنة للتأكد من عدم إصابتهم بداء السل.

ستعيش في الأسابيع المقبلة مع الكثير من الناس، حيث يمكن أن تصاب بسهولة بمرض ما.

ولا يمكننا درء خطر إصابتك بالمرض وكذا خطر الأمراض التي تهدد حياة المسنين والصغار إلا إذا قمنا بالفحص الدقيق لكل شخص.

فضلاً عن هذا نقدم لك تطعيمات ضد الأمراض الشديدة والمعدية والتي يتوجب عليك أخذها.

إذا كنتِ حاملا يمكن الكشف عليكِ أنتِ كذلك، حيث ستحصلين على بطاقة الأم الحامل التي تحتوي على معلومات هامة تخص الرعاية الصحية للأم والطفل. وستجدين هنا موجزا عن موضوع تطعيم الأطفال المقدم من المركز الاتحادي للتوعية الصحية.

قواعد هامة بخصوص إقامتكم

تعلموا اللغة الألمانية في أسرع وقت ممكن واقتنصوا كل فرصة تتاح لكم من أجل ذلك!

توجد دورات لتعلم اللغة الألمانية لجميع الفئات العمرية في ولاية راينلاند-بفالتس. فالأطفال يتعلمون اللغة الألمانية في رياض الأطفال والتلاميذ يتعلمونها في المدارس والكبار يتعلمونها في المدارس الشعبية وفى دورات اندماج الأجانب المتاحة في كل ألمانيا والتي من المؤسف أنها مازالت غير متوفرة للجميع. إن حكومة ولاية راينلاند-بفالتس تعمل على إعادة تقديم هذه الدورات مرة أخرى. ومن الضرورة بمكان أن تقوموا بتسجيل أبنائكم في هذه المؤسسات وأن تقتنصوا كل فرصة تتاح لكم أنتم للتعلم.

مراعاة القواعد والقوانين المعمول بها في ألمانيا!

أنت تتواجد في دولة دستورية ليبرالية ديمقراطية وهذا يعني أن حقوق الإنسان مكفولة من قبل الدستور.  فلا داعي للخوف في كنف دولة القانون هذه من التعسف!  

أن أهم جملة في القانون الأساسي الألماني (الدستور) هي أن "كرامة الإنسان لا تمس" 

وهذا يعني أن جميع الناس متساوون في القيمة ويجب احترامهم بغض النظر عن اختلاف جنسهم وموطنهم الأصلي ودينهم وانتمائهم السياسي أو توجههم الجنسي. فالناس سواسية امام القانون.

 إنً الرجال والنساء سواسية. ولا يجوز التمييز أو أن يضار أحد بسبب جنسه أو نسبه أو عرقه أو لغته أو وطنه أو أصله أو عقيدته أو رؤيته الدينية والسياسية، ولا يجوز كذلك إلحاق الضرر بأحد بسبب إعاقةٍ فيه. وتقوم على هذه المبادئ الأساسية كل القواعد والقوانين الصادرة والمعمول بها في ألمانيا والتي تلتزم بها السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.

 

 

تقبل الأخرين وتسامح معهم في أراءهم وعقائدهم ومواقفهم الدينية المختلفة! 

توجد في ولاية راينلاند-بفالتس حرية المعتقد وهذا يعنى حرية الاعتناق والجهر بدين ما من عدمه طالما لم تمس حقوق الأخرين. إن حرية التعبير عن الرأي تعني على وجه الخصوص السماح بإبداء الآراء حتى وإن كنت أنت شخصيا لا تعتنقها طالما لا تؤدي إلى التمييز أو التهديد أو الإهانة. فإذا ما شعرت بالتمييز أو التهديد أو الإهانة فأن القضاء والشرطة هم المختصين بذلك. اقتنص فرصة التعايش السلمي للأديان معا واعمل أنت على ألا يتعرض أحد للتمييز. إن حكومة ولاية راينلاند-بفالتس تقف على مسافة واحدة من جميع الطوائف الدينية ومن ضمنها أيضا الجالية المسلمة. 

 

 

لابد من أخذ قضية المساواة بين النساء والرجال مأخذ الجد!

الرجال والنساء متساوون في الحقوق في ألمانيا ولكلا الجنسين نفس الحقوق والواجبات، وهذا يعني أنه يجب معاملة النساء على قدم المساواة في كل المجالات الاجتماعية، بحيث لا ينبغي إلحاق الضرر بهن. وتعني المساواة بين الجنسين أيضا عدم إلحاق الضرر بالنساء في المسائل المتعلقة بالتعليم مثلا وبأن للنساء نفس الحقوق الديمقراطية كما يجب معاملتهن بنفس الاحترام كالرجال.

 

أن مخاطبة المرأة باحتقار وبطريقة مخالفة للأدب أو لمسها بدون موافقة صريحة منها يعد تجاوزا لقواعد الاحترام. وهذا يسري بلا قيود حتى وان كانت طريقة لبس النساء والرجال تختلف عما هو معتاد في بلدانكم. كما تعد حرية اختيار الملبس تعبيرا للحرية الشخصية.

 

تفهم أنه بإمكان كل شخص في ألمانيا أن يحب من يشاء وتقبل أنه يحق لكل فرد تقرير مصيره كما يشاء شريطة ألا تمس حقوق الأخرين.

إن المثلية الجنسية جائزة في جميع أنحاء ألمانيا. فيجوز أن يكون الرجل علاقة مع رجلٍ مثله أو المرأة مع امرأة أخرى مثلها.  كما تعمل حكومة ولاية راينلاند-بفالتس على المساواة بين هؤلاء الأزواج وغيرهم في الحقوق وعلى السماح لهم بالزواج.

العيش سويا يعني أيضا الاحتفال بالمناسبات سويا. في كثير من البلديات في ولاية راينلاند-بفالتس يحتفل الناس بليلة الصيام ويقيمون الكرنفالات قبل بداية الصيام في القاعات وفي الشوارع. يرتدي الناس ملابس تنكرية ويرقصون ويحتفلون بسعادة. حتى وان كان النساء والرجال أثناء اختلاطهم يلبسون ملابس متبرجة وهناك قواعد يجب احترامها. وقد قامت الشرطة بإعداد مطوية توضح تلك القواعد.

ما هي الحريات الشخصية التي أتمتع بها وماذا يتوجب على مراعاته من أجل تعايش سليم؟

مكنك في المركز الأولي لاستقبال اللاجئين الاستفادة من كثير من العروض الخاصة بإسداء المشورة. هناك سيخبرونك كذلك أين يتوجب عليك التسجيل وأين تجوز لك الإقامة. ونظرا لكون الكثير من اللاجئين يصلون في الوقت الراهن إلى ألمانيا لطلب اللجوء، فإنه لا مناص من أن يكون سير الإجراءات على مستوى عال من التنظيم، كما أنه عليك وضع فترة الانتظار في الحسبان. في المركز الأولي لاستقبال اللاجئين ستلتقي بأناس كثيرين مرُّوا مثلك بظروف عصيبة وهم ينحدرون من بلدان متنوعة بثقافات وأديان مختلفة، فعاملهم بتسامح واحترام!

للحرية أهمية كبرى عندنا، حيث أننا ندافع عليها منذ سنين كثيرة. وهذا يعني أن كل إنسان في ألمانيا يستطيع ممارسة دينه كما يشاء شريطة عدم المساس بحقوق الغير. إن حرية التعبير عن الرأي تعني على وجه الخصوص السماح بإبداء الآراء حتى وإن كنت أنت شخصيا لا تعتنقها طالما لا تؤدي إلى التمييز أو التهديد أو الإهانة. فإذا ما شعرت بالتمييز أو التهديد أو الإهانة فإن القضاء والشرطة هم المختصين بذلك.

إذا اتبعت مبدأ "عامل الآخرين كما تحب أن تُعامل!" أو بعبارة أخرى "أحب لأخيك ما تحب لنفسك!" فإن ذلك سيساهم بشكل كبير في التعايش السلمي. إذا كانت هناك مشاكل فاطلب المساعدة من المكلفين بالخدمة الاجتماعية. يمكنك علَنًا التوجه بكل ثقة إلى الشرطة، فالمشاجرة والعنف لا يساعدان في الغالب على حلّ النزاع.

ينص دستور جمهورية ألمانيا الاتحادية على القرارات الخاصة بالنظم الحكومية والقيم. كما أن مواد الدستور الألماني مقدمة على غيرها من القواعد القانونية الأخرى. وستجد هنا الدستور الألماني باللغة العربية.

وسيتم شرح الكثير من القواعد في التطبيق الجديد "الوصول " الذي أعدته الدائرة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين بالتعاون مع شركاء وأيضا الكتيبات" مرحبا في ألمانيا " تزودكم بنصائح قيمة  وقد تم ترجمة التطبيق والكتيبات الي عدة لغات.

ما المقصود بالمساواة؟

الرجال والنساء في ألمانيا سواسية ولهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات. وهذا يعني ان يتم معاملة النساء على قدم المساواة في جميع المجالات الاجتماعية ولا يجوز ظلمهن. إن المساواة بين الجنسين تعني أيضا ألا يظلمن في قضايا التعليم وأن لهن نفس الحقوق الديمقراطية مثل الرجال ويلزم معاملتهن بنفس الاحترام الذي يعامل به الرجال. 

ويمارس الرجال والنساء في ألمانيا نفس المهن، حيث نجد مثلاً الطبيبات والقاضيات والموظفات في المؤسسات. ولذا ينبغي التعامل مع كل موظفة مختصة باحترام. 

ما هي واجباتي؟

 

حتى يتسنى ل (البامف (البت في طلب حصولك على اللجوء، عليه التأكد من مجموعة من المعلومات. ويتوجب على الموظفين معرفة مَن أنت، ومِن أين أتيت، ولماذا كنت مضطرا لترك وطنك وكيف هربت إلى ألمانيا، بحيث أن الوثائق التي أحضرتها معك من بلدك وكذا التي حصلت عليها على امتداد رحلتك ستساعدنا في ذلك. ومن أجل معالجة طلبك، عليك التعاون معنا من أجل الإجابة عن هذه الأسئلة.

كما عليك أيضا التصريح بممتلكاتك حتى يتسنى لنا معرفة نوع المساعدة التي تحتاجها. لأنه فقط من لا يقدر على إعالة نفسه يحصل في ألمانيا على مساعدة.

إنه لمن الممكن أن يتم التأكد من هويتك من طرف الشرطة أو السلطات. هذ التصرف جائز، فلا داعي للقلق، المهم أن تكون وثيقة الإقامة الحالية دوما بحوزتك، فبواسطتها يمكنك أن تُظهر للشرطة أنك مقيم بطريقة شرعية فوق التراب الألماني.

 

امكث في المأوى الذي تم إرسالك إليه حتى نستطيع الوصول إليك بشكل سريع ومؤكد. وإلا ستخاطر بانقضاء أجل ما مهم مما قد يؤثر سلبا عليك. إذا كانت لديك أسئلة حول أو مشاكل في المأوى عليك بالتوجه إلى المكلفين بالخدمة الاجتماعية الذين سيقومون بمساعدتك.

   

توجد للتعايش في ألمانيا قواعد ونواهي والتي تسري على الجميع. الكثير منها تعرفها من بلدك الأصلي، أما بعضها فربما يكون جديدا بالنسبة لك. ومنها أن الأطفال يتمتعون في ألمانيا بحماية خاصة، حيث لا يجوز ضربهم.

هل يحق لي العمل؟

إن هدفنا يتمثل في أن يصبح بمقدور اللاجئين الذين قُبلت طلباتهم بناء حياتهم في أمن وأمان وكذلك تدبير أمورهم بأنفسهم. ولهذا يمكنك في المركز الأولي لاستقبال اللاجئين المشاركة طوعًا في استجواب بخصوص تكوينك المدرسي والمهني، حيث تعتبر هذه المعلومات مهمة في درب مساعدتك على الحصول على عمل عندما يتم إرسالك فيما بعد إلى بلدية ما.

القانون ينظم طبيعة وبداية العمل الذي يُسمح لكم بممارسته. هناك العديد من الإمكانيات المتوفرة والتي تساعد في إعدادكم لتلبية متطلبات سوق العمل في ألمانيا. إن من الضروري على وجه الخصوص أن تكونوا ملمين باللغة الألمانية. وللاشتراك في هذه العروض التي من شأنها إعدادكم يجب مراعاة المواعيد وتلبية الشروط التي سيدقق فيها كلا من مكتب العمل ومصلحة شؤون الأجانب الخاصة بذلك.

في مركز لاستقبال اللاجئين توجد أعمال كثيرة. ربما تستطيع المساهمة، فمن فضلك، أخبر المكلفين بالخدمة الاجتماعية عن اهتمامك بذلك.  

 

 

هل يمكن لعائلتي أن تأتي إلى ألمانيا؟

يقلق الكثير من اللاجئين عندما يواجه أفرادا من عائلتهم مخاطر في بلدانهم ويتمنون ان يلحقوا بهم الي ألمانيا. ويمكن للأجانب طبقا لقانون الإقامة في إطار ما يسمى ب لم شمل العائلة أن يحضروا أفراد عائلتهم إلى ألمانيا.

بشرط أن يكون في حوزتهم تصريح بالإقامة. على سبيل المثال قبول طلب اللجوء؛ توفر مساحة كافية للسكن وتوفر نفقات المعيشة المطلوبة.

وعادة ما يكون لم شمل العائلة ممكنا فقط للزوجة والأطفال القصر.

وفي حالات استثنائية يمكن ل لم شمل العائلة ان يشمل أفرادا للعائلة آخرين.

ويجب على أفراد الأسرة اللذين يعيشون بألمانيا ان يتكفلوا بالمسكن ونفقات المعيشة والتأمين الصحي. ويكون المختص بذلك مصلحة شؤون الأجانب بالبلدية.

ويمكن للاجئين السوريين الاستعلام عبر موقع وزارة الخارجية الألمانية وكذلك بعد تقديم إشعار الالتزام بالمهلة 48 (مادة 29/الفقرة 2 رقم 1) من قانون الإقامة وطلب الحصول على تأشيرة.

وموقع وزارة الخارجية الألمانية متاح باللغات الألمانية والإنجليزية؛ والعربية.

دقائق المانية مع ضياء ( 1 ) - الأحرف 1

© Deiaa Abdullah

Das Video wird durch Klick/Touch aktiviert. Wir weisen darauf hin, dass nach der Aktivierung Daten an den jeweiligen Anbieter übermittelt werden.

ANKOMMEN رفيقك في أسابيعك الأولى بـألمانيا
بوابة لأحدث المعلومات والبيانات والحقائق والأرقام عن ألمانيا
Seelefon

© Bundesverband der Angehörigen psychisch erkrankter Menschen

كيف حالك؟

أنت تعيش الآن في وضع مختلف جديد من بعد هروبك من وطنك وحضورك إلى ألمانيا. وإنطباعات كثيرة من البيئة الجديدة تقلقك. ويجلس طفلك محتارا منعزلا ويفكر في المصير. وتنام زوجتك أو زوجك قلقة وتصحو لكي تحكي أو يحكي عن كوابيس أثناء النوم. وتعيش في خوف مستمر ولا تستطيع متابعة نشاطاتك اليومية. وتشعر أنك محتاج إلى المساعدة. كيف نقدم لك مساعدتن المنتشر في كل ألمانيا نقدم الدعم للاجئين والمهاجرين SeeleFon عن طريق هاتفنا ممن يعانون نفسيا، وهو الهاتف النفسي الذي نقدم به خدمة الدعم النفسي للأناس المحتاجين وعائلاتهم. ررقم الهاتف الخاص بالدعم والمساعدة النفسية 0228 / 71002425 كل يوم إثنين، وثلاثاء وأربعاء من الساعة 10 إلى الساعة 12 صباحا ومن الساعة 14 إلى الساعة 15 بعد الظهر.